صوتك بالالوان.
الاعلامية اماني مأمون.
*أمانى مأمون :صوت العرب: القاهرة.
صوت المذيع هو سلاحه القوي بجانب ثقافته وحضوره ولباقته ليجذب اهتمام الجمهور،فاحباله الصوتية هى عموده الفقرى ،وباوتار احباله الصوتية تظهر قدرته على اللعب على اوتار قلوب جمهوره ،والمذيع بأحباله الصوتية يستطيع كذلك ان يجسد للمتلقى كل المشاعر الانسانية من فرح وحزن ورعب ورومانسية وكوميدى وخلافه.
 
الحقيقة هو عالم من الاستعراض اللامتناهى من التعبير الصوتى الساحر ،
 لهذا سنتاول بعض ملامح التلوين الصوتي فى الاداء ،فاجعل احبالك الصوتية صديقة للتلوين وبعيدة كل البعد عن الرتابة فى الاداء لانه ببساطة سيصيب المتلقى بالملل. 
ما يجعل للصوت ملامح وشكل وروح  هو درجة التباين فى الاداء الصوتى ومدته الزمنية ودرجة الضغط على بعض حروفه او كلماته ووقفاته. 
كما ان للصوت انواع او درجات ،مثال لذلك تخيل لو انك قلت كلمة ( نعم )،فالمرة الاولى ذكرتها بصوت مرتفع قد توحى بشئ من الحدة او الاستفهام او التساؤل عن شئ غير معلوم او قد توحى بشئ استنكارى .
فحين انك لو ذكرت نفس الكلمة بصوت منخفض ومن القرار فهى توحى بنوع من التاكيد او التحديد او الموافقة .
وبتلوين اخر للكلمة قد توحى بشئ اخر من السخرية وهكذا .
اذن فهى قد تكون كلمة واحدة ،ولكن المتلقى قد يترجمها باكثر من شكل وذلك بسبب طريقة ادائك للكلمة او الجملة الواحدة ،وهذا ما يؤكد قيمة التلوين الصوتى. 
وحتى تكون على درجة عالية من المهارة وتملك طلاقة القدرة فى تشكيل صوتك فعليك ان تتبع بعض التدريبات والتى تبدأ بما يسمى ب"الهامينج"،  فصوتك كجسمك يحتاج لبعض التسخين قبل البدء بالتدريبات ،وحتى تكن ماهر اتبع بعض تدريبات النفس والصوت وهو ما اسعى دائما ان اؤكده مع طلابى ،لان التدريبات ستجعل لسانك وادائك ينطلق ويعرف مكان ومخرج كل حرف بتمكن 
حتى تجيد صياغة الكلمة ،والاهم تجيد الاحساس بالكلمة ،فكلما استشعرت وصدقت كلماتك كلما صدقك جمهورك .
وتلوينك الجيد لصوتك يتيح لك الفرصة ان تنقل كل اشكال الابداع الصوتى بمهارة ،مثلا تعرف كيف تذيع برنامج اذاعى بكل اشكاله الرومانسى منه والحزين والرصين والخفيف وخلافه، وكذلك تجيد عمل الدوبلاج،
وان تكن متمكنا من تشكيل صوتك لاكثر من قالب ،وتجسد باحساس  صوتك صوت فار او قطة او اسد وتقدر تشترك فى اى عمل كرتونى بمهارة 
كذلك القدرة على الاداء في الافلام الوثائقية والاخبار والتى تحتاج منك الكثير من الرصانه فى الاداء واحترافيتك فى مخارج الفاظك ومهارتك فى الوقفات ما بين كل جملة واخرى .
وان تجعل من وقفاتك ما بين الجمل لها معنى وقيمة، فمن المؤكد ان الوقفة المعلقة، والتى توحى بان للكلام بقية ،غير الوقفة التامة، والوقفة النهائية ،ولكل وقفة ترجمة يستشعرها المتلقى ويتعايش بها مع المذيع الماهر .
الموضوع ثرى وابعادة كثيرة ولكن لا يستمتع بها الا المحبين لهذا المجال
وللامانة ومن خلال محاضراتى مع طلابى ومعايشتى لهم، لمست منهم عباقرة، وعاشقين للمجال ،واصحاب اصوات ،لها مستقبل باهر فى هذا المجال اذا ما أتيحت لهم الفرص.
*اعلامية ومدربة مصرية.
 
2022 © جميع الحقوق محفوظة - صوت العرب للسينما والثقافة والفنون