محاضرة في مؤسسة "شومان" تناقش "المشهد الروائي في الأردن".
صوت العرب: الاردن.
قالت أستاذة الأدب والنقد الحديث في جامعة البترا الدكتورة رزان إبراهيم، إن الرواية تصدرت المشهد الأدبي دون منازع على المستوى العالمي والعربي والمحلي وقد أصبحت الأكثر حضورا على الساحة الأدبية والإبداعية.
وأضافت في محاضرة بعنوان " المشهد الروائي في الأردن "، نظمها منتدى مؤسسة عبد الحميد شومان، مساء أمس، وأدار الحوار مع الحضور 
أستاذة اللغة العربية وآدابها في جامعة البترا الدكتورة أماني سليمان، أن الرواية تمنح القارئ فرصة التأمل في حياة جديدة مليئة بالأسرار، مثلما تمنح الروائي فرصة تحويل الحزن إلى قيمة مضافة بدلا من الارتداد السلبي، مشيرة إلى أن الألم هو الذي يحرك القلم لذلك أصبحنا نتحدث عن جماليات الألم في الرواية.
ونوهت الدكتورة رزان إلى أن من أهم محددات الرواية الأردنية هو المكان الذي يعطي الرواية ملمحا محليا أردنيا، مشيرة إلى أنه عندما نصف المكان، فإننا نصف الإنسان الموجود داخل ذلك المكان، معززة فكرتها ببعض الروايات مثل رواية " حكايات المقهى العتيق"؛ والتي اشترك في كتابتها 9 روائيين؛ وغاصت في تاريخ مادبا عبر خطين الأول قديم تناول أكثر من حقبة تاريخية مثل المؤابية والاشورية والنبطية والرومانية والبيزنطية والإسلامية ورحيل مسيحيي الكرك إليها ومرحلة تأسيس الإمارة، والخط الآخر يتطرق إليها في الفترة الحديثة.    
كما أشارت إلى خصوصية جبل اللويبدة في الرواية الأردنية، مبينة أننا نلمس من رواية الكاتب جلال برجس" سيدات الحواس الخمس"؛ إشارات إلى الهندسة المعمارية الشرهة التي أصابت المكان الأردني.
وأكدت أن الرواية الأردنية لم تظهر شجرة منقطعة عن جذورها العربية، مشيرة إلى أن للمتغيرات السياسية العربية تأثيرها على الرواية الأردنية، مثلما لها على الرواية العربية. وأوضحت أن الروائي عموما يكتب بعين السياسي من ناحية ومن الناحية الأخرى ينظر إلى الجوانب  الاجتماعية والنفسية والفنية والجمالية.
وقالت إنه من الطبيعي أن يتناول الروائي قضية العنف والإرهاب، "ولكن تكرار تقديم صورة الإرهابي في كل رواية نقرؤها، أوصلت إلى مصطلح يعرفه دارسو الأسلوبية (مقياس التشبع)، وأصبحنا نرى شخصيات نمطية وسطحية بتصورات ساذجة".
كما أشارت الدكتورة رزان إلى حضور فلسطين في الرواية الأردنية بكل أبعاده الإنسانية العميقة، وبكل ملامحه التراجيدية، مستعرضة بعض الروايات التي قامت بتسجيل الحدث التاريخي واستعانت بالمصادر والمراجع وبشهادات الشهود، وبمعالجات فنية حضر معها المكان الفلسطيني كقيمة رمزية تعبر عن التصاق الفلسطيني بذاكرة المكان، وكثير منها استمرت عينه على قادم أفضل رغم الصعوبات.
ونوهت إلى أنه عند الحديث عن فلسطين في الرواية الأردنية؛ فلا بد أن نذكر مشروع الكاتب والروائي إبراهيم نصرالله في "الملهاة الفلسطينية" التي عاد بنا من خلالها إلى نهايات القرن السابع عشر، متطرقة إلى نمط في الرواية الأردنية يلتفت إلى الوحدة بين الأردن وفلسطين.
وقالت إن أهمية الرواية التاريخية تكمن في أنها تستلهم التاريخ لصناعة خطاب فكري وسياسي وإنساني وفني وجمالي معاصر، تقدم ماضيا قابلا للاستخدام في الحاضر، مشيرة إلى انقسام الرواية التاريخية في الأردن منها ما يخص الأردن كرواية الكاتب إبراهيم غرايبة في " أوراق معبد الكتبا" والتي تتحدث عن الانباط الذين بنوا مدنهم في الصخر القاسي؛ ورواية " أجراس القبار" لمجدي دعيبس التي روت تاريخ فيلادلفيا وركزت على الصراع بين الوثنيين والمسيحيين، والآخر رواية تاريخية عربية إسلامية كرواية " مواعيد قرطبة"، بالإضافة الى تاريخ فلسطين مثل " قناديل ملك الجليل".  
وحول حضور المرأة في الرواية الأردنية، أشارت الدكتورة رزان إبراهيم إلى أنه في مساق الفكر العربي الجمعي، هناك محنة داخلية خاصة بالمرأة، وقد انقسم الروائيون ما بين إعادة إنتاج النمط السائد فاكتفوا بدور الشاهد التاريخي وبين كتابة تلعب دورا تأثيريا فاعلا رصدت كيفية العبور إلى آفاق الحياة العامة.
 وأكدت أن ظهور العديد من الجوائز المهمة التي كافأت المبدعين، ساهم في رواج الرواية، وحفزت التنافس لخدمة الحالة الإبداعية بمجملها، وأفرزت العديد من الأسماء المهمة التي غدت نجوما في عالم الرواية، موضحة أن للجائزة قيمة على المستوى المادي والنفسي والاقتصادي.
وأوضحت أنه ليس في الضرورة أن تكون الرواية الفائزة هي الأفضل، مشيرة إلى أن الجائزة قيمتها بلجنة التحكيم وهي الأساس والجهة القائمة على الجائزة تتحمل مسؤولية اختيار أعضاء لجنة التحكيم من حيث النزاهة.
وكانت الدكتورة أماني سليمان أشارت في بداية المحاضرة إلى أن الرواية باتت وفق العديد من الآراء، النوع الأدبي الأكثر حضورا ومقروئية، والأكثر انتاجا ونشرا، وهذا التوصيف لا يتعلق بالرواية في الأردن وحسب، وإنما هو حال الرواية في الوطن العربي على وجه العموم.
يشار إلى أن مؤسسة عبد الحميد شومان، ذراع البنك العربي للمسؤولية الثقافية والاجتماعية، هي مؤسسة لا تهدف لتحقيق الربح، تعنى بالاستثمار في الإبداع المعرفي والثقافي والاجتماعي للمساهمة في نهوض المجتمعات في العالم العربي من خلال الفكر القيادي والأدب والفنون والابتكار.
 
 
 
2022 © جميع الحقوق محفوظة - صوت العرب للسينما والثقافة والفنون