غدا الثلاثاء:فيلم "تمرد كاوتوكاينو" في انطلاق أسبوع الأفلام النرويجية في مؤسسة "شومان" .
صوت العرب: الاردن.
ينطلق يوم غد الثلاثاء، في مؤسسة عبد الحميد شومان، أسبوع الأفلام النرويجية، والذي ينظمه قسم السينما في المؤسسة بالتعاون مع السفارة النرويجية، ويستمر حتى الخميس المقبل، وذلك في مقر المؤسسة بجبل عمان، حيث تبدأ عروض الأفلام في تمام الساعة السادسة والنصف مساء.
وسيتم خلال الأسبوع عرض ثلاثة أفلام نرويجية هي: " تمرد كاوتوكاينو" للمخرج نيلز غوب بتاريخ 15 تشرين الثاني، و" قبل هطول الثلج" للمخرج هشام زمان بـ 16 تشرين الثاني، و"تعامل بعناية" للمخرج أريلد اندرسون بـ 17 تشرين الثاني المقبل.
واعتاد قسم السينما في "شومان" على تنظيم أسابيع الأفلام خلال العام، حيث يتم اختيار نوع من أنواع السينما أو أفلام تم انتاجها في بلد معين، وقد سميت بأسابيع الأفلام السينمائية لأنه يتم عرض الأفلام على مدى ثلاثة أيام متتالية.
يغوص فيلم "تمرد كاوتو كاينو" في أحداث حقيقية دارت في منتصف القرن التاسع عشر، وللفيلم غرض توثيقي رغم أنه فيلم روائي، وهذا الغرض يؤثر في خيارات المخرج المتحدر من نسل أحد أبطال هذه الأحداث، بطريقة مثيرة للجدل.
سكان بلدية "كاوتوكاينو" النرويجية الواقعة في مقاطعة فينمارك، وهي تشتهر بأنها الأكبر مساحة والأقل كثافة سكانية، من رعاة قطعان الرنة، يتعرضون لاستغلال تاجر نافذ يملك محلا لبيع المؤونة والخمر، ويقبل في حانته الدفع الآجل، جاعلا الديون تتراكم على الأفراد ليستولي على قطعانهم بثمن غير عادل.
تتنبه "إلين" التي تلعب دور المحرض الأول على التمرد، وهي صاحبة صوت راوية الفيلم، إلى الاحتيال الذي يتعرض له أهل القرية، ولا سيما زوجها "ماثيس"، وبدافع الكرامة ترفض حتى شراء المؤونة من الحانة، فتضطر العائلة إلى زيارة قرية مجاورة لشراء المؤن، ما يجمعهم بقسيس مؤثر رافض لانتشار المشروبات الكحولية، وتبدأ المعركة داخل القرية بين وجهتي نظر آتيتين من خارجها، وخلال الصراع يجري توظيف الدين والسياسة والخطابة والعنف من الطرفين، الظالم والمظلوم.  
يبدأ الفيلم من الحدث التاريخي الأبرز، وهي عملية إعدام شهيرة، لكنه يؤسس أثناء ذلك إلى أن شخصية "إلين" بقيت حية لتسرد القصة، وأنها كان من المفترض أن تموت في ذلك اليوم، لكننا لا نعلم إلى أي وقت عاشت، إذ قد يكون السرد مجرد رسالة.
كما يطرح الفيلم قضايا متعددة مثل التدين الشعبي مقابل التدين المؤسسي، العدالة، تأثير الكحول على الطبقة العاملة، استغلال التجار، ودور المرأة. ومع ذلك، يترك جزءا كبيرا من الفهم للمتلقي. ويبدو أن الفيلم يخاطب المشاهد النرويجي، إذ إن كثيرا من أبعاد القصة تحتاج فهما لثقافة شعب السامي، وتكاد بعض التفاصيل تفلت من المُشاهد خلال مَشاهد تختلط فيها عدة لغات.
أما فيلم "قبل هطول الثلج"، فهو الفيلم الطويل الأول للمخرج النرويجي الكردي العراقي الأصل هشام زمان، الذي هاجر مضطرا مع عائلته للنرويج في سن العاشرة ودرس فيها وتخرج من معهد السينما عام 2004.
تدور أحداث الفيلم، حول حكاية تتعلق بتقاليد غسل العار، من خلال حكاية فتى يدعى (سيار)، يرسله أهله إلى النرويج بطريقة التهريب ليتخلص من عار أخته التي غادرت إلى النرويج مع حبيبها.
في قرية كردية شمال العراق وجنوب شرق تركيا، توفي رب أسرة تاركاً زوجة وابنا في السادسة عشر من العمر وابنتين، الكبرى منهما في سن الزواج. يتم الزواج في تلك القرية وفق تقاليد لا يؤخذ فيها رأي الفتاة، وإنما يجري الاتفاق بين رجلي العائلتين، وهنا من يقرر هو (سيار) الأخ الفتى قليل التجربة والخاضع للأعراف والتقاليد. وهو يقرر تزويج أخته رغما عن إرادتها. لكن الأخت تمردت على تقاليد مجتمعها وأحبت وهربت مع من تحب قبل الزواج. شكل هذا الهروب عاراً على الأسرة في هذا المجتمع. ولا يمحى هذا العار إلا بالوصول الى الفتاة الهاربة وقتلها، ما يحفظ كرامة العائلة.
وتبدأ عملية مطاردة يقوم بها الفتى (سيار) الذي يستعد للهروب إلى النرويج بلا أي وثائق رسمية يحملها. فيغادر إلى تركيا أولا في عملية تهريب، ولكنه بعد متابعة أخته وزوجها يعلم أنهما هاجرا إلى بلد أوروبي، فيقرر المتابعة. 
في اسطنبول وفي ظروف غريبة أيضا يتعرف على فتاة في مثل عمره من أصل كردي سوري هاجرت أيضا بشكل غير شرعي بحثا عن أبيها. وتجمع بينهما صداقة حميمة. ونلاحظ هنا هذا التناقض في المجتمع الذكوري، بين مسلكه ونظرته الى الفتاة التركية وحمايته لها وبين نظرته الى أخته. ثم يقرران التسلل برفقة مهاجرين غير شرعيين الى اليونان وهناك يتعرض المهاجرون الى تفتيش مذل، ويتابعان طريقهما من اليونان الى برلين ثم الى أوسلو، وخلال الطريق يتعرف على تفاصيل من حياة رفيقته التي بدأ يشعر بعاطفة تجاهها.
في أوسلو يجد أخته الهاربة (نيرمين) ويقرر قتلها لكنه يتراجع في اللحظة الأخيرة وتكون النتيجة الطبيعية هي مقتله على يد أحد الاقرباء.
أما فيلم "التعامل بعناية" الذي تم انتاجه عام 2017، فيتفحص العلاقة بين الأب والابن، لنجد في الفيلم أن التزام الأب شيتيل اتجاه ابنه بالتبني دانييل أقل إلى حد كبير من التزام الآباء الآخرين، ووفاة زوجته كاميلا تركت شيتيل –الذي يعمل في مجال استخراج النفط البحري- وحيداً مع دانييل الذي كان قد تبناه قبل ثلاث سنوات مع زوجته، وأضحى شيتيل بعد وفاتها يواجه مأزقا حقيقيا، فعليه الآن تحمل كامل المسؤولية اتجاه هذا الطفل –الذي لا يملك اتجاهه المشاعر الكافية، ولا يرغب بتحمل المسؤولية التي توجب عليه أن يمنح دفق من المشاعر للابن دانييل كي يعوضه عن حنان الأم وشعور الفقد والوحدة وعدم الأمان، لكن الحقيقة القاسية أن شيتيل البارد وغير الإنساني والقاسي في بعض الأحيان غير قادر أبدا على حب دانييل وعلى منحه العناية والمشاعر الأبوية الكبيرة، فإن تربية طفل هي أصعب محاولة يمكن أن يفكر فيها شيتيل، اذ أن مشروع التبني كان "مشروع زوجته" لا مشروعه الشخصي.
المسافة النفسية والجسدية التي يُظهرها شيتيل اتجاه دانيال مدمرة للصبي، وقبل أن تسوء الأمور تماما بين الاثنين، يتخذ شيتيل خيارا، يأخذ دانييل معه إلى الجانب الآخر من العالم، إلى كولومبيا المشمسة ولكن الأفقر اقتصاديا في محاولة للعثور على الأم البيولوجية للصبي، لجعلها تستعيد الطفل الذي ربما تخلت عنه بدافع الضرورة، لم يترك شيتيل مكانا محتملا لوجود الأم إلا وبحث عنها فيه، يساعده في رحلة البحث هذه تافو، وهو شخصية ذات أهمية كبيرة سبق لشيتيل وأن تعرف عليه عندما تبنى دانييل، ويعمل تافو مترجما ومرشدا وسائقا، علاوة على كونه مستشارا جيدا، في كثير من الأحيان كان تافو يشكل صوت العقل بالنسبة لشيتيل، التي تبوء جهوده في البحث عن الأم البيولوجية غالبا بالفشل، فالنساء العاملات هناك كن يرفضن الاستجابة والمساعدة.
 
 
2022 © جميع الحقوق محفوظة - صوت العرب للسينما والثقافة والفنون